الرئيسية / اخبار مصرية / طارق طعيمة يكتب : كان يا ما كان… كان فيه اوطان
طارق طعيمة

طارق طعيمة يكتب : كان يا ما كان… كان فيه اوطان

كان يا ما كان… كان فيه اوطان ما وصلت اليه المنطقة لم يكن محض صدفة،، انما هو امتداد لصراع قديم وازلي وعلاقات متشابكة ومخطط مشبوه. وما يريده العدو ليس فقط هزيمتك لكنه يسعي جاهدا لإبادتك تماما، يسعي لمحو معالمك وطمس هويتك وتزوير تاريخك. ولعل الاستهزاء بالتاريخ ورموزه في اعمال الدراما والسينما هو احدي حلقات مسلسل ضياع الهوية. اين نحن من تلك الكلمات التي تذيب القلب عشقا : يا مصرُ .. يا قبلة العشاق .. يا وطني كل الأماني مضت .. وبقيت لي سندي في القلب نبضُ وفي الأعماق أغنية مهما رحلتُ سيبقى .. القلبُ في بلدي ومهما رحلت سيبقي القلب في بلدي… الله. الله. الله

كلمات لايدركها الا المحبين اين نحن من الكلمات التي تخدر العقل : بني الحمي والوطن من منكم يحبها مثلي أنا نحبها من روحنا ونفتديها بالعزيز الأكرم من عمرنا وجهدنا عيشوا كراما تحت ظل العلم تحيا لنا عزيزة فى الأمم والان اترك عالم المحبين وتعالى معي الي عالم اخر جيل المستقبل وشباب الغد ومن اطلقوا عليهم منذ نكسة يناير: الورد اللي فتح في جناين مصر ومن المؤكد ان هذا ليس بالجديد فقد اعقبت نكسة 1967 فترة من ضياع الهوية وفقدان الثقة واذا بالرجال الاشداء يحملون وطن فوق رؤسهم وها نحن نعاني اكثر واكثر بعد لعنة يناير المشئومة فقد تبدلت المعاني وتغيرت الاسماء اصحاب السوابق والمجرمين اطلقوا عليهم مصابي ثورة وتقاضوا رواتب وتم تعين بعضهم في مصالح الدولة والضباط الذين دافعوا عن اقسام الشرطة ليحافظوا علي اسلحتهم وضعوهم في صفوف المساجين والمتهمين ولعب الزهر كما يقولون مع الخونة واصبحوا بين عشية وضحاها من علية القوم، وتحدث الرويبضة في امور العامة،، اضحكني احدي رموز يناير التي طرحت في الاسواق كتابا بعنوان ( اولاد الزاوني) ليس هذا فحسب انما وصل بها الحال انها تنتقد خطط الجيش في قتال الارهابيين.. ( ماهي زاطت بقا) كذبوا الشرفاء واهانوهم وصدقوا الرويبضة وكرموهم مخرج داعر وحارق مدرعات الشرطة بين نواب الامة واصحاب العلم والفكر يفترشون الطرقات هكذا فعل المجتمع بمن ترشحوا للبرلمان… اترك عالم المحبين وانتقل معي الي شباب كل ما يتمناه في الحياة ان يهاجر من مصر لانه يراها اسوء بلاد الدنيا هكذا يراها ولست اعيب عليه كثيرا فالعيب كل العيب علي اب مستهتر وام مغيبة تلخصت هموهما في كيس سكر وزجاجة زيت فلم يربيان ولدهما وانتجا للمجتمع عنصر فاسد ومعول هدم، اعيب علي معلم كل همومه في بطنه ويركز كيف يسرق جيب ولي امر،، اعيب علي وزير لما يضع بين جنبات كتبه كلمات تزرع حب الوطن في اذهان اطفالنا، وزير لم يطهر وزارته ممن يعتنقون فكرا متطرف كل هؤلاء المقصرين انتجوا لنا عناصر فاسدة تهدم في المجتمع ولا تنتمي الا بالاسم لمصر ان اردتم ترميم ما افسدتموه.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

سحر نصر 8.7 مليار استثمارات أجنبية متوقعة

كتبت : أمل كمال صرحت سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، إن حجم الاستثمارات المتوقعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *