الرئيسية / ارشيف الطليعة / عزيزي وزير الكهرباء لا تنس انك ذبابة علي كتف الرئيس

عزيزي وزير الكهرباء لا تنس انك ذبابة علي كتف الرئيس

وزير الكهرباء فلول اخوان

عمرو عبدالرحمن – يكتب

عزيزي وزير الكهرباء رجاء .. لا تنسي نفسك للحظة فتشعر انك صاحب انجازات او حتي صاحب قرار ، فلولا إنجازات قائدك – رجل الدولة الأول بحق – في إتمام صفقات الطاقة الكبري ، مع الدولة الروسية وعقد صفقة المحطة النووية المصرية ومع الدولة الالمانية وعقد صفقة سيمنز لإنشاء اكبر محطات الكهرباء في تاريخ مصر ومع دول شرق آسيا لضخ مزيد من الاستثمارات في مجالات عديدة في السوق المصرية منها مجالا الطاقة .. ما كان لوجودك أي لازمة أصلا .

 

عزيزي وزير الكهرباء .. لاحظنا انك تأخذك الجلالة احيانا فتنبري بتصريحاتك العنترية في غير محلها أو المثيرة للسخرية مثل وقوفك امام الرئيس لتظن أن من حقك اعلان أمر سيادي – حتي لو كان صحيحا كمعلومة – فتقول ان السد العالى اصبح غير محسوب في معادلة الطاقة المصرية …… أو تتطاول علي من يدفعون راتبك من جيوبهم لكي تعيش انت واهلك في منزلك ذي السبع نجوم وتقول : ان ( اصحاب الغسالات ) هم من سيطبق عليهم زيادات اسعار الكهرباء باعتبارهم ( أغنياء ) ..

 

عزيزي وزير الكهرباء رجاء .. لا تنسي انك يوما ترشحت علي قوائم جماعة اخوان داعش الارهابية ، ولا أحد يعلم لماذا قبلت الترشيح .. هل لأنك خلية نائمة في الجماعة ؟ …… أم لأنك متعاطف مع الجماعة رغم عدم انتماءك لها بحسب بعض الاراء …… أم لأنك رأيت ان ( اللي تغلب به العب به ) حتي ولو علي حساب القيم والمبادئ والمصالح العليا لبلدك والشعب الذي لازال يدفع ثمن جرائم الجماعة الارهابية القذرة التي قبلت التماهي معها ، من خيرة رجاله وقوت يومه .

 

عزيزي وزير الكهرباء رجاء لا تنسي .. أنك تم تعيينك وزيرا في منصبك ضمن سياسة “التصعيد الي الهاوية” يتبعها قائدك (رئيس المخابرات المصرية السابق) لكشف العناصر الصالحة من الطالحة في القطاع الاداري المصري وهم بمئات الآلاف ما بين فاسدين وخلايا اخوانية نائمة ..

بالتالي انت تحت الاختبار .. إما تنجح فتستمر وتثبت براءتك وجدارتك .. أو تسقط فتضح حقيقتك وتلف الحبل حول رقبتك بيدك .. مثلما فعل وزير الزراعة (اياها) الذي تم القبض عليه في عز الظهر ومن قلب ميدان التحرير .. وتحول في لحظة من “وزير” الي حرامي ..!

 

عزيزي وزير الكهرباء رجاء أخير .. لا تنسي أنك مجرد ذبابة علي كتف بدلة القائد – الرئيس ..

وأنه لولا النجاحات العالمية التي حققها قائدك في صميم اختصاصك .. لما عرف أحد اسمك اصلا ولانتهت حياتك السياسية .. كمرشح لجماعة الاخوان الكافرين .

 

https://www.youtube.com/watch?v=TLAhuOV62Jo

 

 

 

  • حفظ الله مصر ونصرها بعز عزيز أو بذل ذليل.

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …