الرئيسية / حواء / عطاءً مريميْ

عطاءً مريميْ

شيماء حسن

بأنامل حسناء المشاعر/ شيماء حسن

فلم التعجلْ…. !!!

بعد أن كنّا جواداً شامخ البنيانِ

منصوراً أبيْ…

نصفٌ جميلٌ

فيه نصفٌ..

هائج النزعات في وقت التلاقي

قائلا:

إني لنصفي أنتمي…

إني بنصفي كالشعاع السرمديْ…

أنت الذي …

وأنا التي….

والعالم المنسوج دفئا حولنا جندولُ حب مرمريْ…

أمواجنا إن قابلت ما كان منا حائراً

سنقول إنَّا ثورةٌ..

فكأننا البحرُ العتيْ…

فلتقترب

مهلا.. رويدا.. وانتظر…

حتما سأشعر بالهوى ..

وأغوص فيك وأحتمي…

أنت الذي… وأنا التي….

نمسي عطاءً مريميْ…….

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

كيف تعرفين أن ماكياجك قد انتهت صلاحيته؟

كتب :مروة عامر نتيجة تحلل مكوناتها متحولةً الى مركبات خطيرة ضارة بالصحة مما قد يتسبب …