الرئيسية / سياحة / عمان تفتتح مشاريع جديدة لجعل السلطنة واجهة سياحية عالمية متطورة

عمان تفتتح مشاريع جديدة لجعل السلطنة واجهة سياحية عالمية متطورة

%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%84%d8%b7%d9%86%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d8%ac%d9%87%d8%a9-%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%ad%d9%8a%d8%a9

 

كتبت – هناء أحمد :

تم خلال الفترة الماضية في سلطنة عمان التوقيع على اتفاقيات ووضع حجر الأساس لعدد من المشاريع السياحية والتي تزامنت مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الـ46 المجيد، وتتماشى مع أهداف ورؤى الاستراتيجية العمانية للسياحة 2040، حيث ستعمل على جعل السلطنة واجهة سياحية بمواصفات متطورة نظراً لما تضمه من مقومات سياحية متميزة على مستوى المنطقة.

وتم تدشين المرحلة الأولى من مشروع الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس بولاية مطرح. والتي تبلغ تكلفتها 390 مليون دولار اميركي، حيث سيتم إكمال المرحلة الأولى لهذا المشروع متعدد الاستخدامات بحلول العام 2020، ويتم تحويل ميناء السلطان قابوس التجاري إلى وجهة سياحية عالمية. كما سيتضمن المشروع مناطق تجارية وسكنية، ومجمعا تجاريا وستة فنادق، بتصنيف ثلاث وأربع وخمس نجوم ومرافق استجمام ومناطق جذب سياحي، بالإضافة إلى مرسى لليخوت والسفن السياحية الكبيرة.

وقال معالي أحمد بن ناصر المحرزي، وزير السياحة وعضو مجلس إدارة شركة عمران في تصريح سابق إن مشروع الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس يمثل أحد أهم المشاريع العقارية في السلطنة في الوقت الحالي وفي هذه المنطقة التاريخية الأخاذة، نثق بقدرتنا على تحويلها قريبا الى وجهة سياحية فاخرة في السلطنة، وواحدة من أهم الوجهات السياحية على مستوى دول الخليج العربي، مشيرا معاليه إلى أن هذه الواجهة البحرية لن تساهم في تنمية المجتمع المحلي فحسب، وإنما ستلعب دورا مهما ومحوريا في نمو القطاع السياحي في السلطنة خلال العشرين عاما القادمة.

ويتم تنفيذ المشروع على أربع مراحل، حيث تم الانتهاء من المخطط الرئيسي للمشروع في العام 2015، والذي لاقى أصداء إيجابية من مؤسسات القطاع الخاص والمستثمرين الذين أبدوا استعدادا لاستغلال الفرص الاستثمارية في مجالي السياحة والضيافة في هذا المشروع. ويتوقع أن يوفر المشروع 12 ألف وظيفة مباشرة، و7 آلاف وظيفة غير مباشرة.

كما تم بنيابة رأس الحد بولاية صور وضع حجر الأساس لمشروع « ديار رأس الحد» والذي يعد أحد أكبر وأهم المشاريع السياحة التي سيتم تنفيذها خلال المرحلة القادمة، والذي يمثل إضافة مهمة وكبيرة للقطاع السياحي بالسلطنة نظرا لما يوفره من منشآت سياحية وعقارية متنوعة تضيف للسياحة بعدا استراتيجيا خلال المرحلة القادمة في ظل توجه الحكومة لاستثمار الفرص المتاحة بالقطاع عبر الاستثمار في مشاريع سياحية نوعية والقيادات التنفيذية في الشركتين.

وسيقام مشروع ديار رأس الحد والذي على مساحة تقدر بـ200 هكتار وسيكون مشروعاً سياحياً متكاملاً، يشتمل على فنادق ومرافق تجارية وتراثية وفلل سكنية ومرافق أخرى للسياحة المائية، وقد تم اختيار هذا الموقع نظراً لمناخ المنطقة المعتدل طوال العام ولإطلالته على خليج عُمان وقربه من محمية رأس الحد للسلاحف، وهو أحد المشاريع السياحية المهمة التي تدعم تنويع مصادر الدخل وتعزيز الفرص الاستثمارية بين البلدين، وزيادة النشاط التجاري والاقتصادي للمنطقة، إضافة إلى توفير فرص العمل، كما أنه سيتيح للمستثمرين فرصة التملك العقاري في منطقة تعد من أبرز الوجهات السياحيــة في السلطنة.
كما تم توقيع اتفاقية حق الانتفاع لإقامة مشروع “سيتي ووك مسقط “، وهو عبارة عن مجمع تجاري بإطلالة شاطئية مميزة في منطقة الحيل الشمالية، والذي يأتي في إطار جهود وزارة السياحة لإيجاد قيمة مستدامة للعديد من القطاعات التي تشمل السياحة والبيع بالتجزئة والعقارات، وسوف يستغرق تنفيذ المشروع خمس سنوات بتكلفة تتراوح بين 60 ـ 80 مليون ريال عماني.

ويقام المشروع على مساحة 47999 مترا مربعا بواجهة بحرية على امتداد 355 مترا حيث سيضم منطقة تجارية تشمل عدداً من المحلات والمطاعم بالإضافة إلى فندق من فئة الخمسة نجوم، علاوة على ذلك، سيتضمن المشروع مساحات مخصصة للمكاتب ومجمعاً لصالات السينما.

كما تم الاحتفال بافتتاح منتجع البليد بولاية صلالة تحت رعاية معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية وذلك تزامنا مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد.

وقالت سافانا بنت محمد البروانية رئيسة مجلس إدارة شركة مُستير للضيافة والتطوير العقاري التابعة لمجموعة محمد البرواني إن منتجع البليد صلالة يعد من الاستثمارات السياحية المهمة التي تحققت من خلال الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص.

ويشتمل المنتجع على 96 فيلا بقياسات مختلفة إلى جانب أحواض خاصة للسباحة في88  فيلا بالإضافة إلى 40 غرفة فندقية منها 30 غرفة مطلة على البحر.

كما يحتوي على مرافق متعددة لممارسة الرياضة والاستجمام والصحة ومحلات تجارية إضافة إلى قاعة الحصن للمناسبات وثلاثة مطاعم عالمية وأماكن لإقامة الفعاليات الترفيهية.

ويقع المنتجع الذي تديره شركة “انانتارا” العالمية بالقرب من متحف أرض اللبان ومنتزه البليد الأثري المدرج ضمن قائمة التراث العالمي في منظمة “اليونسكو” وهو مطل على البحر من جهة الجنوب في موقع يسهل الوصول منه إلى شبكة الطرق الرئيسية بمدينة صلالة.
وصمم المنتجع الذي يعتبر أول منتجع فلل فاخرة بصلالة بصورة تتوافق مع أنظمة التخطيط التي تراعي السياق الثقافي والاجتماعي للمجتمع المحلي ليعكس التراث المعماري العماني إلى جانب تطبيق معايير الجودة البيئية في إنشائه ليضمن استفادة جميع مرافق المنتجع من الطاقة الشمسية والتظليل والهواء المتدفق.

وتخطو السلطنة خطوات مدروسة فيما يخص زيادة المشاريع السياحية والتي تهدف إلى تهيئة السلطنة لاستقبال الاستثمارات الأجنبية وزيادة عدد المرافق السياحية لاستقطاب وإيواء السياح والزوار وتوفير تجارب سياحية متميزة تربطهم بعمق الحضارة العمانية الحديثة، تتزامن مثل هذه المشروعات مع أهداف ورؤى الاستراتيجية العمانية للسياحة 2040، والتي ستنفذ على مراحل خلال الخمس والعشرين سنة القادمة، والتي ستعمل على جعل السلطنة واجهة سياحية بمواصفات متطورة نظراً لما تضمه من مقومات سياحية متميزة على مستوى المنطقة، إضافة إلى كرم الضيافة والمبادئ العُمانية الأصيلة التي تعزز من مكانة السلطنة في خارطة السياحة العالمية.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وفود سياحية من 4 دول تزور منطقة آثار تونا الجبل خلال 24 ساعة

أعلن مكتب تنشيط السياحة بمنطقة آثار تونا الجبل بمركز ملوي بالمنيا، عن استقبال وفد مكون …