الرئيسية / ارشيف الطليعة / كارت أحمر تونسي لعراب الربيع العبري برنارد ليفي

كارت أحمر تونسي لعراب الربيع العبري برنارد ليفي

برنارد ليفي

بقلم/ منى البوعزيزي
علمت ” الشروق اون لاين ” ان برنار ليفي غادر الان تونس متجها نحو فرنسا وسط تكتم شديد من الجهات الامنية على خلفية موجة الاحتجاجات التى عرفتها تونس اليوم بسبب هذه الزيارة التى وصفت بالمشبوهة .

وصل عراب الحروب الأهلية الصهيوني الفرنسي برنارد ليفي مساء امس الى تونس وكان في استقباله عدد من المحتجين الذين رفعوا في وجهه شعار “ديقاج” .

وقد جاء ليفي المعروف بمساندته للحركة الصهيونية ودوره في تحطيم ليبيا وجلب طيران الناتو لقصف الشعب الليبي واشعال فتيل الفتنة في سوريا واليمن ـ الى تونس بدعوة شخصية من الرئيس المؤقت منصف المرزوقي وتحمل حزب المؤتمر (الإخواني) من اجل الجمهورية مصاريف التذكرة والإقامة وسيقوم بجولة في نابل وبنزرت وصفاقس.

وصول ليفي في هذا الوقت بالذات وتزامنه مع بث شريط من اغتال بلعيد على قناة الجزيرة الذراع الإعلامي للربيع العبري الذي يتزعمه ليفي يهدف اساسا الى اثارة الفتنة في تونس وافشال الانتخابات الرئاسية.

للإشارة فإن الصهيوني الفرنسي برنارد ليفي يقيم بضاحية قمرت إلى غاية الخميس القادم.

يذكر ان حالة من الغضب سادت مطار تونس قرطاج الدولي بعد وصول الفرنسي اليهودي برنار ليفي الى تونس قادما من باريس.

يذكر ان برنار ليفي ساهم في دعم المقاتلين في ليبيا و سوريا و كان داعما لتسليحهم و يعتبر من اهم المدافعين عن الجماعات الارهابية في عدد من دول العالم العربي التى تعرف حالة من الانفلات الامني .

الي ذلك قال المتحدث باسم النيابة العمومية بتونس سفيان السليتي لراديو موزاييك ان النيابة العمومية أذنت بفتح تحقيق قضائي حول زيارة الفرنسي برنار هنري ليفي الى تونس والجهة التي كانت وراء زيارته.

وخيّرت الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية اليوم السلطات التونسية بين اعتقال المجرم الدولي “هنري برنار ليفي” أو طرده من التراب التونسي على الأقل مدينة بشدة السماح بدخول مجرم الحرب ومصرة على إعلام الشعب التونسي بالجهة التي تستضيفه وبمقاضاتها.

وأكدت في بيان لها أن التونسيين كما يحاربون الإرهاب التكفيري الوهابي فإنهم أكثر من أي وقت مضى ماضون في مواجهة الإرهاب الصهيوني والالتزام بدعم المقاومة وتحرير فلسطين.

وشددت على تمسكها بضرورة تجريم التطبيع مؤكدة ان على الجميع أن يعلموا أن تونس لن تتحول أبدا إلى مرتع لمن هبّ ودبّ من الإرهابيين صهاينة كانوا أن تكفيريين فلنوحد الجهود ضد الاختراق الصهيوني الذي استفحل في بلادنا خاصة خلال السنوات الأخيرة.

من ناحية أخري، كشفت مصادر ان من بين برنامج عمل الصهيوني برنار ليفي في تونس اجراء لقاءات مع ناشطين جزائريين وذلك بعد قرار السلطات الجزائرية منذ اكثر من عام منعه من دخول التراب الجزائري وهو ما يعرف بـ”اجراء منع حدود”.

ويتوقع ان تثير هذه الزيارة رد فعل رسمي من الجزائر المستهدفة في أمنها القومي من بعض القوى السياسية التي تروج لـ”الربيع العبري” الذي يتزعمه الصهيوني ليفي في الوقت الذي رفع فيه عدد من المحامين قضية عاجلة ضد الجهات التي دعت الصهيوني ليفي.

 

** ملحوظة: الإعلامية التونسية “مني البوعزيزي” التي فضحت زيارة الارهابي الماسوني برنارد ليفي لبلادها، هي إبنة المواطن التونسي (محمد البوعزيزي) الذي كانت وفاته انتحارا شرارة اشتعال الربيع العبري في المنطقة، حينما تسلم الماسون الخيط وتاجروا بدماء القتيل لتشتعل النار في تونس وصولا لمصر ثم سورية وليبيا واليمن… وهو دليل أكيد علي أن الشعب العربي أخيرا قد فطن لمؤامرة الربيع الماسوني.

تسجيل فيديو يكشف اليد الخفية لـ “برنارد هنري ليفي” في اشعال الربيع الماسوني:

https://www.youtube.com/watch?v=pRLJsfml-aM

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *