الرئيسية / ارشيف الطليعة / لا وقت لفتح الكتاب الاسود …. افيقوا

لا وقت لفتح الكتاب الاسود …. افيقوا

شيرين حسين 66

بقلم / شيرين حسين

عجيب ذاك الامر ……. ان نتوقف عن التفكير وعن التنفيذ لما يجب ان تكون عليه مصر ….

وان نفكر ونثرثر لما كانت عليه مصر ……

هل حان وقت فتح الكتاب الاسود لمؤامرة كل اعداء مصر علي مصر ؟……

منذ سقوط بغداد بالحاويات المتفجرة ومرورا بانتخابات الرئاسة في 2005 …..ثم محاضرة الفوضي الخلاقة لوزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس في القاهرة وحتي تفجير كنيسة القديسين بالاسكندرية والتزوير الفاجر لانتخابات 2010 والرقص الاخير لنظام مبارك تحت قيادة عازف الطبل احمد عزالمبشر بولاية جمال مبارك ….

منذ كل تلك المحطات ودون القاء نظرة علي محتويات الكتاب الاسود ….يكفينا بعض عناوين الفهرس للكتاب ………..

انتبهوا ………دامت مصر وبقيت بامر الله …….

مصر عمودها الفقري …….المؤسسة الوطنية العسكرية المصرية …..الرأس لاخطبوط الدولة العريقة والاذرع له اجهزة وطنية لاتعرف الا مصلحة الوطن العليا ….ومهما كان حاكم مصر وسواء اكان من المؤسسة العسكرية او من خارجها ……….

الولاء للوطن المصري ومصلحته العليا والحفاظ علي تماسكه وقوته …….ذاك درس النكسة في عام 1967……ودرس العبور في عام 1973………ودرس توقيع معاهدة السلام مع اسرائيل ودرس اغتيال السادات …….ولكن اعداء مصر والخونة بالداخل لا يفقهون .

ذهب مبارك لانه لم يفقه الدرس ….وذهب الاخوان لانهم خانوا مصر ….ولان اجهزة الدولة العريقة لاتخون …..والمؤسسة الوطنية العسكرية لاتخون ….ولان من خان له حساب وقصاص وتلك معادلة لا تعرفها الا اجهزة سيادية تعرف متي واين وكيف يكون القصاص………

مازالت المدافع المصرية تهدر علي كل الجبهات من مدخل البحر الاحمر والي شمال سيناء والي غرب مصر والي الجنوب من مصر معارك اغلبها لا يعرف !!…..

وسواري مصروالحفارات في شمال المتوسط وشرقه الساحلي …..معارك التنمية والطاقة من غاز ونفط لاتقل عن هدير المدافع وصيحات النصرللجند …وبناء المساكن والجسور وزرع الارض واضافة قناة الي قناة السويس ضمن منظومة مصلحة الامن القومي المصري …….

حدود الامن القومي المصري وهو عربي بالضرورة وبالحتم….من سوريا حتي السواحل العربية للبحر الاحمر ……ومن سواحل الخليج والسعودية حتي المغرب العربي ….وجنوب المتوسط من طنجة حتي الاسكندرية……….وذاك قدر مصر وشعبها وكل اجهزتها وكل مصري.

دعوا الكتاب الاسود حتي نفتحه معا……….لكن لا تتوقفوا …فالعدو علي الابواب ….والخونة مازال الاعداء يعطوهم قبلة الحياة وهم في النفس الاخيروستنهي عليهم مصر ………

شيرين حسين

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وإن عدتم عدنا.. عن كشك الفتوى

كتب : عادل نعمان   المسئولون عن مترو الأنفاق تصرفوا فيه، وكأنه عزبة ورثوها كابراً …