الرئيسية / اخبار مصرية / مؤتمر “في حب مصر للمحليات” يدشن مرحلة جديدة من العمل السياسي وحماية مؤسسات الدولة

مؤتمر “في حب مصر للمحليات” يدشن مرحلة جديدة من العمل السياسي وحماية مؤسسات الدولة

عمرو مقدم مؤتمر

كتب/ عمرو عبدالرحمن

أقيم أمس بقاعة د. عبد العزيز حجازي بالمنتدي الثقافي المصري ، المؤتمر الجماهيري الكبير ” في حب مصر ودعم مؤسسات الدولة المصرية “، وذلك بحضور كبار قيادات قائمة حب مصر للمحليات وجبهة الطليعة المصرية ، وحشد من الشخصيات السياسية والحضور الاعلامي المكثف.

 

وفي كلمته بالمنصة الرئيسية للمؤتمر ، صرح ” محمد الجيلاني ” مؤسس قائمة حب مصر للمحليات والعضو القيادي بجبهة الطليعة المصرية ، أن المرحلة المقبلة هي للشباب وأن توسيع آفاق المشاركة السياسية بات أمرا لا مفر منه لتأكيد مبدأ بناء مصر الجديدة علي أسس من الشفافية والحرية والممارسة السياسية السليمة .

 

وأوضح أن قائمة حب مصر للمحليات اتخذت مسماها من عباءة وطنية فضفاضة تتسع للجميع ، وأن مسعاها الرئيس هوفتح الابواب امام كل من يري في نفسه القدرة علي خدمة بلده ومجتمعه من موقعه كعضو بمجلس محلي مدينته او قريته .

 

 

وأكد أن الوقت قد حان لكشف العناصر التي لا تريد لمصر استقرارا ولا أمانا ، سواء من المحسوبين علينا سياسيا او إعلاميا ممن يرددون نفس النغمة الشاذة علي ألسنة أعداء الوطن من اخوان واعوان لهم من احزاب وتنظيمات تخريبية وشخصيات اقتصادية تعمل ضد الاقتصاد الوطني في منظومة معادية هدفها اسقاط مؤسسات الدولة ، لتلحق البلاد بقطيع الربيع العبري الذي سقط فيه من سقط من حولنا .

 

أما عن أهداف المؤتمر فكانت كالتالي:

      

في وقت لم يعد هناك مكان بيننا لمتخاذل عن نصرة بلده ودولته وجيشه وشرطته ..

 

في لحظة تاريخية تخوض فيها مصر حربا عالمية شاملة ، ضد تحالف من أعداء الانسانية وأهل الشر ..

 

كان لزاما علينا أن نستحضر روح الفداء والتضحية وتوحيد صفوفنا جميعا كمواطنين مدنيين وعسكريين خلف قيادتنا علي جبهة واحدة ، كقوة واحدة تحت هدف واحد : كلنا جنود .

 

من هذا المنطلق تأتي هذه الدعوة من أجل دعم مؤسسات الدولة بهدف تفويت الفرصة علي أعداء الوطن في الداخل ( تنظيمات الارهاب الداعشي من اخوان وسلفيين وحركات تخريبية كالاشتراكيين الثوريين و6 ابريل وغيرها) وأعداء الخارج من أجهزة مخابرات عالمية واقليمية ، وفي مقدمتهم العدو الاسرائيلي .

 

تأتي الدعوة أيضا ردا علي الهجمة الاعلامية غير المسئولة ضد الدولة من جانب فضائيات مشبوهة وممولة من العدو ، وصحف ومواقع وقوي محسوبة علي الساحة السياسية ، والهدف من هذه الهجمة هو شق الصف الوطني والدخول بالشعب في مسارات جانبية من الجدل والغضب والتوتر والشحناء ، وتعويق مسيرة التنمية الشاملة التي بدأتها مصر بفضل الله ، ولن تتراجع عنها بمشيئة الله .

 

أهداف دعوتنا أيضا تصب في خانة توحيد الجهود ونبذ الخلافات وتحديد من هو مع الدولة ومن ضدها ، في مرحلة خطيرة من تاريخ الوطن لا تحتمل المناطق الرمادية ، فمن لم يكن مع الدولة المصرية ؛ فهو ضدها .

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

حملة مع السيسي للحصاد 2018

جارٍ التحميل نموذج دعم حملة مع السيسي للحصاد 2018 …