الرئيسية / أحداث وتقارير / ماذا قال قادة العدو عن انتصار المصريين في حرب أكتوبر 1973

ماذا قال قادة العدو عن انتصار المصريين في حرب أكتوبر 1973

إسرائيل مهزومة جولدا شارون

عرض وتقديم/ عمرو عبدالرحمن
من أقوال لقادة إسرائيل عن حرب (6) أكتوبر :
** إن المصريين عبروا القناة وضربوا بشدة قواتنا فى سيناء..وتوغل السوريون فى العمق على مرتفعات الجولان وتكبدنا خسائر جسيمة على الجبهتين..وكان السؤال المؤلم فى ذلك الوقت هو ما إذا كنا نطلع الأمة على حقيقة الموقف السيء أم لا ؟ ( جولدا مائير – رئيسة وزراء إسرائيل – كتاب حياتي )
** أود أن أصارح الأمة أنه لا يوجد مكان في العالم محميا بالصواريخ مثل مصر ،نحن لا نمتلك حاليا القوة اللازمة لدفع الجيش المصري الى الضفة الغربية مرة أخرى ،لا استطيع أن أقدم لكم صورة وردية عن الوضع في سيناء ، المصريين أقوياء ويمتلكون أسلحة متقدمة ،أننا خسرنا مئات الدبابات وبعضها تم أسره في يد المصريين وخسرنا 50 طائرة على مدى الايام الثلاثة الأولى من الحرب والخسائر مستمرة بمعدلات لم تكن في حساباتنا ( وزير الدفاع الاسرائيلي موشيه ديان – مؤتمر صحفي لمكتب وزير الدفاع مع رؤوساء تحرير الصحف الإسرائيلية بتاريخ 9/10/1973)
** لقد طرأت متغيرات كثيرة منذ السادس من أكتوبر ١٩٧٣ ..لذلك ينبغي ألا نبالغ فى مسألة التفوق العسكري الإسرائيلي.. بل على العكس فان هناك شعور طاغيا فى إسرائيل ألان بضرورة إعاده النظر فى علم البلاغة الوطنية ..إن علينا أن نكون أكثر واقعية وان نبتعد عن المبالغة ( أبا آبيان – وزير خارجية إسرائيل – نوفبمر 1973)
** لا شك أن العرب قد خرجوا من الحرب منتصرين .. بينما نحن من ناحية الصورة والإحساس قد خرجنا ممزقين وضعفاء, وحينما سئل السادات هل انتصرت فى الحرب ؟ أجاب ” انظروا إلى ما يجرى فى إسرائيل بعد الحرب وانتم تعرفون الإجابة على هذا السؤال ( أهارون ياريف – مدير المخابرات الإسرائيلية الأسبق )
** إن حرب أكتوبر انتهت بصدمة كبرى عمت الإسرائيليين ولم يعد موشى ديان كما كان من قبل .. وانطوى على نفسه من ذلك الحين .. لقد كان دائما على قناعة بأن العرب لن يهاجموا وليس فى وسعهم أن يهاجموا ( حاييم هيرتزوج – رئيس إسرائيل الأسبق – كتاب مذكراتي )
** لقد تحدثنا أكثر من اللازم قبل السادس من أكتوبر وكان ذلك يمثل إحدى مشكلاتنا فقد تعلم المصريون كيف يقاتلون .. بينما تعلمنا نحن كيف نتكلم .. لقد كانوا صبورين كما كانت بياناتهم أكثر واقعية منا .. كانوا يقولون ويعلنون الحقائق تماما حتى بدا العالم الخارجي يتجه إلى الثقة بأقوالهم وبياناتهم ( حاييم هيرتزوج – رئيس إسرائيل الأسبق – تعليق في نوفمبر 1973)
** إن من أهم نتائج حرب أكتوبر ١٩٧٣ أنها وضعت حدا لأسطورة إسرائيل التى لا تهزم .. وللتفوق العسكري المطرد لإسرائيل فى مواجهة العرب .. كما كلفت هذه الحرب إسرائيل ثمنا باهظا – حوالي خمسة مليارات دولار ( ناحوم جولدمان – رئيس الوكالة اليهودية الأسبق – كتاب إلى أين تمضي إسرائيل )
** علينا أن نتعلم بعد هذه الحرب الفظيعة أن نكون أكثر تواضعا واقل نزوعا إلى المادية , كما يتحتم علينا أن نبذل كل طاقاتنا لأزالة الفجوة الاجتماعية , والتغلب على المادية التى أحدقت بنا ( ابراهام كاتزير – رئيس إسرائيل الأسبق )
** إن حرب أكتوبر هي حرب تختلف عن كل الحروب التى خضناها ضد العرب . كانت المبادرة دائما فى أيدينا , وكان التحرك بالنسبة لنا أمرا سهلا لأننا نحن الذين كنا نهاجم , ولكن هم الذين هاجموا . ومعنى ذلك أن التوقيت لهم والهجوم لهم , أما المفاجأة فهي التى لنا . وأصبح علينا أن ندافع , وهذا أمر مرير كان يحز فى نفوسنا ( الجنرال إليعيزر – رئيس أركان الجيش الاسرائيلي خلال الحرب )
** بالنسبة لإسرائيل فى نهاية الأمر انتهت الحرب دون أن نتمكن من كسر الجيوش العربية..لم نحرز انتصارات .. لم نتمكن من كسر الجيش المصري أو السوري على السواء .. ولم ننجح فى استعادة قوة الردع للجيش الإسرائيلي .. وأننا لو قيمنا الانجازات على ضوء الأهداف ..لوجدنا أن انتصار العرب كان أكثر حسما ( الجنرال الاسرائيلي يشيعا جافيتش – ندوة بالقدس بتاريخ 16/9/1974 )
** من وجهة نظر الرجل الإسرائيلي العادي يمكن أن تحمل حرب أكتوبر أكثر من اسم , مثل :(حرب الإفاقة من نشوة الخمر) أو (انهيار الأساطير) أو( نهاية الأوهام ) أو (موت الأبقار المقدسة ) ( المعلق العسكري الإسرائيلي أمنون كابيليوك – كتاب إسرائيل – إنتهاء الخرافة )
** هذه هي أول حرب للجيش الإسرائيلي .. التى يعالج فيها الأطباء جنودا كثيرين مصابين بصدمة القتال ويحتاجون إلى علاج نفسي .. هناك من نسوا أسماءهم .. وهؤلاء يجب تحويلهم إلى المستشفيات ( المعلق العسكري الإسرائيلي زئيف شيف – كتاب زلزال حرب يوم الغفران )
** إن ما حدث فى يوم الغفران كان أكبر من مجرد تقدير خاطئ للموقف سواء بالنسبة لاندلاع الحرب نفسها مرورا بالعمليات الحربية …. كانت مفاجأة حرب أكتوبر زلزالا هز إسرائيل هزة نفسية عميقة وأدى إلى انهيار الدعامات الأساسية لنظرية الأمن الإسرائيلية ( اللواء ايلي زاعيرا – رئيس جهاز أمان الاستخباراتي – كتاب يوم الغفران).
*المصدر: صفحة “الأسرار العسكرية” بموقع “فيس بوك”.
https://www.youtube.com/watch?v=vBupN8ZA49s

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

“تامارا جولان” أخطر صيد لصقور المخابرات المصرية

يثبت جهاز المخابرات العامة المصرية يوما بعد الآخر مدى الحنكة والذكاء والمراوغة والقدرة على المناورة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *