الرئيسية / اخبار مصرية / “محلية البرلمان”: القانون الجديد يقضى على الأيدى المرتعشة للمحافظين

“محلية البرلمان”: القانون الجديد يقضى على الأيدى المرتعشة للمحافظين

صرح النائب ممدوح الحسيني وكيل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن اللامركزية المالية لن تتحقق بشكل كامل فى الوحدات المحلية بعد إصدار قانون الإدارة المحلية الجديد، ولكن سيتم تطبيقها بالتدريج وفقا للدستور.

وأكد الحسينى فى تصريحات صحفية اليوم الاثنين ، أن القانون الجديد يمنح المحافظين صلاحيات واختصاصات قوية تطلق يدهم ولا تجعلها مرتعشة فى اتخاذ القرارات، ما يساهم فى دفع عملية التنمية بالمحافظات.

وأشار النائب إلى أن المادة 242 من الدستور تنص على أن تلتزم الدولة بتطبيق اللامركزية بالتدريج خلال خمس سنوات تبدأ من تاريخ العمل بالدستور، مضى من المدة 3 سنوات، مستطردا: “لكن نستطيع خلال السنتين المتبقيتين تطبيق لامركزية الصرف بأن تخصص ميزانيات للوحدات المحلية من الموازنة المركزية وترتبط بمشروعات تنموية محددة ببنود وأسس ثابتة وخطة تنموية، وحال وجود فائض ولم يتم التنفيذ فى المدة الزمنية المحددة يرحل لسنوات قادمة ويكون مرتبطا بنفس الخطة التنموية”.

وتابع وكيل “محلية البرلمان”: “أطلقنا عنان وأيدى المسئولين فى مشروع القانون الجديد فى استخدام هذه الأموال فى تنفيذ خطط تنموية إنتاجية واستثمارية ومحددة بمدة زمنية، وبالتالى نحاول تطبيق اللامركزية والاستقلال المالى فى الوحدات المحلية بأن نطبقها فى الصرف على الأقل لأن تطبيق لامركزية التمويل صعب حاليا”، مشيرا إلى أنه لا يوجد استقلالا ماليا كاملا للوحدات لعدم وجود أى مشروعات تنموية أو إنتاجية أو استثمارية يتم من خلالها تمويل مشروعات أخرى، وكل الموارد رسوم لا تؤدى إلى دخل كامل يبنى عليه خطة تنموية.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

حملة مع السيسي للحصاد 2018

جارٍ التحميل نموذج دعم حملة مع السيسي للحصاد 2018 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *