الرئيسية / فيديو / محمود محي الدين لـ”الطليعة”: داعش غير قادر علي تهديد مصر

محمود محي الدين لـ”الطليعة”: داعش غير قادر علي تهديد مصر

محمود محيي الدين الخبير الاستراتيجي

كتب/ عمرو عبدالرحمن
أكد “محمود محي الدين” – الباحث السياسي والمحلل الاستراتيجي – أن التفجيرات الإرهابية التي شهدتها مناطق متفرقة من البلاد أخيرا، جاءت في اطار تحالف الجهاديين المصريين ومنهم تنظيم الاخوان، مشيرا إلي أن التفجيرات تزامنت والحكم بإعدام الإرهابي المدعو “عادل حبارة” وسبعة معه وإحالة أوراقهم إلى فضيلة المفتى بتهمة قتل 25 مجندا مصريا فيما عرفت باسم مذبحة رفح الثانية.

وأوضح في تصريحات حصرية لشبكة “الطليعة الإخبارية” أن تفجيرات دار القضاء تزامنت وتفجير خط الغاز بالعريش وتفجير عبوة ناسفة أخري بمطار العريش الدولي، وكلها وقعت ليلة الحكم، وهو ما يدل علي استمرار تواجد خلايا للتنظيم الاساسي للجماعة الإرهابية متمثلا في تنظيم “أنصار بيت المقدس”.

واستبعد “محي الدين” أن يكون لتنظيم داعش ضلع في التفجيرات الأخيرة، مؤكدا أن هذا التنظيم هو احد عناوين التنظيمات الجهادية، لكنه لا يستطيع تهديد الدولة المصرية، كاشفا أنه لا ينشط إلا في الدول الرخوة.

أما في شأن التهديدات الخارجية للدولة المصرية، خاصة من الحدود المائية الجنوبية، فقد اعتبر أن هذه المنطقة تعتبر مجال صراع للقوة في الإقليم، وقد تصاعد هذا الصراع في ظل محاولات إيرانية للتمدد في الإقليم مستهدفة إقامة ما اصطلح علي وصفه بالهلال الشيعي، وما يجري في اليمن هو محاولة لإنشاء دولة شيعية إمامية، لاستعادة السلطة التي أطاح بها الشعب اليمني في ثورة 1962.

وأوضح أن ما يعضد الموقف المصري أن البحر الأحمر بأكمله يعتبر منطقة نفوذ مصرية، إلي جانب كونه ممرا ملاحيا عالميا، موضحا أن القضية ليست فقط متعلقة بالتواجد البحري ولكن بكيفية فرض النفوذ، وتعتمد مصر في ذلك علي تواجد بحري عسكري مكثف، تجوب فيه قواتنا جميع سواحل البحر الأحمر لحماية مصالحنا الاستراتيجية.

وفي شأن التطورات الأخيرة من حيث استيلاء تنظيم الحوثيين (ذي الولاء الإيراني) علي مدينة الحديدة، ومدي وجود تهديدات من جانبه بغلق باب المندب، أكد أن الحوثيين لا يملكون القدرة علي اتخاذ مثل هذه الخطوة، التي تهدد الملاحة العالمية والمصالح المصرية في البحر الأحمر.

وعن مدي وجود أصابع إيرانية في الداخل المصري، وعما إن كان قد تم قطع تلك الأصابع عقب تورط النظام الإيراني في عمليات تهريب مسلحي حركة حماس الارهابية عبر الحدود المصرية في أحداث يناير التي كان منها عملية حرق السجون وتهريب المساجين الإخوان، أكد “محي الدين” أنه لازال هناك وجود إيراني لكنه تحت السيطرة الأمنية.

أخيرا، وفي شأن حجم التهديدات الصهيوني لمصر عبر المنطقة ذاتها، وهي حدودنا الجنوبية، سواء في البحر الاحمر أو في دول أفريقية مثل أثيوبيا، أكد “محي الدين” أن تواجد الاسرائيليين في إفريقيا ليس حديثا ولكنه متواجد من الستينيات ولازال مستمرا لتحقيق مصالح العدو الصهيوني في المنطقة، ومتمثلا في التدريب المشترك وتوريد السلاح لتلك الدول، مشيرا إلي أهمية مواجهة هذا الوجود عبر التدخل استخباراتيا وكذا التمدد في الاقليم لخلق تواجد مصري فعلي، علي كافة الأصعدة، علي أن يكون الاقتصاد هو حجر الأساس للتواجد المصري في القارة الأفريقية، حيث “لا قوة عسكرية دون اقتصاد قوي”.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

الجديد في علاج التوحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *