الرئيسية / منوعات / مغنية الراب سالي جونز تتحول إلى جهادية تابعة لـ داعش

مغنية الراب سالي جونز تتحول إلى جهادية تابعة لـ داعش

شبكة الطليعة الاخبارية -لندن -متابعات

 

 

 

 (photo: )

ذكرت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، أن مغنية الراب البريطانية “سالي جونز”، 45 عاما، تحولت من عازفة جيتار إلى عضو فاعل في تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش)، عقب إعلانها اعتناق الإسلام، وارتدائها للنقاب.

صورة نشرتها جونز عقب ارتدائها النقاب تحمل سلاحا آليا

صورة نشرتها جونز عقب ارتدائها النقاب تحمل سلاحا آليا

وقالت الصحيفة إن انضمام جونز، التي أصبح اسمها “سكينة حسين”، للتنظيم الجهادي جاء عقب زواجها من “حسين”، وهو أحد أعضاء التنظيم من أصل بريطاني، والمشتبه في قيامه بقطع رأس الصحفي الأمريكي جيمس فولي قبل أسبوع، والذي اتضح فيما بعد أنه مخترق “هاكر” محترف.

سالي جونر قبيل إعلان انضمامها لداعش

سالي جونر قبيل إعلان انضمامها لداعش

ونشرت الصحيفة تغريدات لـ”جونز” على “تويتر” تقول فيها: “الحمد لله، لقد استطعت أنا وزوجي أن نصل إلى مقر خلافة داعش”. وأوضحت أنها وصلت إلى هناك بعد احتجازهما لمدة 7 أشهر في مدينة “إدلب” السورية. وأضافت في تغريدة أخرى: “زوجي في مخيمات تدريب على القتال، إنه لا يزال ينمّي مهاراته القتالية، سيعود قريبا”.

ولم تتوقف مغنية الراب السابقة عند هذا الحد، بل أصبحت ناشطة إلكترونية للتنظيم، تبث تهديداته عبر حسابها على موقع “تويتر” الذي يحمل اسم “أم حسين البريطانية”، حيث توعدت المسيحيين بقطع رؤوسهم، ونشرت آيات قرآنية مترجمة للإنجليزية، منها: “لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم”، وقالت: “قاتلوهم جميعا فليس هنالك دين إلا الإسلام”. كما نشرت صورا لها ترتدي نقابا أسود يغطي وجهها بالكامل، وتحمل في يدها بندقية آلية من طراز كلاشنيكوف.

وأشارت سيدة من جيران “جونز”، في ضاحية تشاتام هورتون بلندن، أنها لم تستغرب ذلك التحول، قائلة: “كانت كل مشاعرها وأغنياتها متطرفة”. وتابعت الجارة، البالغة من العمر 58 عاما، وصفها قائلة: “كانت كابوسا، باتت تصرخ ليل نهار بصوت عالٍ جدا، وكانت لديها مشكلات عديدة بسبب تراكم الديون. كنت أعتقد أنها تعمل في مجال السحر والشعوذة”.

 https://www.youtube.com/watch?v=lkcLhyWAH8I

يُذكر أن “سالي جونز”، والتي تحمل كنية “أم حسين”، لديها ابنان يبلغان من العمر 14 عاما و10 أعوام، ويُعتقد أنهما معها في الأراضي التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

دراسة حديثة : الناس حول العالم يحبون إيموجي “الوجه الضاحك” ما عدا الفرنسيين

كتبت – هناء أحمد : كل الناس حول العالم يحبون إيموجي الوجه الضاحك باستثناء الفرنسيين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *