الرئيسية / فيديو / ميثاق بلا شرف من إخوان الإرهاب

ميثاق بلا شرف من إخوان الإرهاب

عمرو عبد الرحمن بروفايل

عمرو عبدالرحمن- يكتب
جرت خلال الأيام القليلة الماضية محاولة جديدة خسيسة لاستدراج من بقي من السذج ومقاولين الانتخابات وأرزقية السياسة في كل العصور، تكتلت رموز إرهابية منهم “ابن” شيخ الفتنة الصهيوني المدعو يوسف القرضاوي، صاحب الدعوة الشهيرة لأمريكا أن تحتل سورية ولتنظيمات الإرهاب كي تحتل مصر، والإرهابي المدعو “سيف الدين عبدالفتاح” والإرهابي المدعو محمد محسوب، والإرهابي بكل اللغات المدعو “أحمد نجيب”، وغيرهم من المطلوب القبض عليهم ومحاكمتهم وإعدامهم في ميدان عام بأمر الشعب في ثورة يونيو المجيدة…

حيث أصدرت أعضاء التنظيم الإرهابي بيانا أطلقوا عليه بيان القاهرة، مستلهما الدعم الغربي (المرفوض شعبيا في دول أوروبا) ممثلا فيم تسمي بوثيقة بروكسل، ومتساندا علي الدعم الأميركي، متمثلا فيم يسمي ببيان واشنطن، داعيا إلي “مصالحة” مع المصريين الذين اصطلوا بنيران الإرهاب، شعبا وجيشا وشرطة، وزاعما أن “الإخوان” لم يخطئوا سوي في “الركون للمساومة” مع ما وصفها البيان بالدولة العميقة.

والأخطر أن حاول البيان إعادة تسويق التنظيم الدولي للجماعة الإرهابية (ومقره لندن حاضنة الجماعة منذ نشأتها علي أيدي مخابراتها M16) من خلال عملية غسيل – يائسة لوجوههم القذرة، التي دنست أرض مصر باستيلائها علي المشهد السياسي لعام أسود تمت فيه أخونة جميع مؤسسات الدولة وشحنها برؤوس الإرهاب أمثال محافظ الأقصر – متخصص قتل ضباط الشرطة – وعبود وطارق الزمر – قتلة الشهيد أنور السادات، ومع ذلك يتحدث البيان عن ضرورة حماية “استقلال مؤسسات الدولة!!

الأكثر إدهاشا أن البيان يطالب بتعديل الدستور، رغم أنف الغالبية العظمي من الشعب الذي أقره في استفتاء نزيه بشهادة الداخل والخارج، وإنكار حقيقة أن الشعب هو الذي طالب بنزول الجيش وحماية ثورته في الثلاثين من يونيو، وهو الذي انتخب رئيسه بأغلبية عظمي في الداخل والخارج، أيضا بشهادة المؤسسات الرقابية المحلية والدولية.

وفيم يبدو انهم يحاولون أن يخدعوا أنفسهم بقدرتهم علي نسيان جرائم قتلة المصريين في كل مكان علي أرضهم، ومشعلي الفتنة الطائفية وحارقي كنائس أقباط مصر، والمجاهرين بقتل ضباط الجيش والداخلية، أمثال من أحلوا دمائهم بايديهم وألسنتهم أمثال، المدعو “أحمد المغير”، والمدعو وجدي غنيم والمدعو محمد البلتاجي والمدعو محمد مرسي – الجاسوس المعزول.

أخيرا وقبل إنهاء الحديث حول بنود الميثاق الخالي من الشرف، لأنه صادر عن مطلوبين للقضاء والمحاكمة لمجرد إعلانهم أنهم منتمين أو متعاطفين مع جماعة محظورة بحكم القضاء والقانون، لا يمكن إغفال الإشارة إلي استمرار إخوان الإرهاب، في الترويج لما يطلقون عليها مذابح رابعة والنهضة والحرس الجمهوري، حتي بعد أن تكشفت كل الأدلة الدامغة علي أن الاعتصامات لم تكن سلمية بل كانت مسلحة حتي الأسنان، وأنهم بادروا بإطلاق الرصاص الحي والخروطوش والقنابل علي قوات الأمن أثناء وبعد فض اعتصامهم الإرهابي …

https://www.youtube.com/watch?v=6OK8s-CwlF0

https://www.youtube.com/watch?v=2u43FvOcvwU

 

** كاتب المقال:
عمرو عبدالرحمن
محلل سياسي

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

الجديد في علاج التوحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *