نشر اللادين

ياسر دومه

كتب : ياسر دومه

من يتأمل قيم الغرب والتي يفرضها قسرا على العالم ما هى إلا نشر لدين جديد هذا الدين يحوى عدة شعارات منها الحريه على حساب وحدة المجتمعات وتدمير العقائد الدينيه وتقديس مزاج الفرد وأن كان شاذا مقززا مثل إباحة زواج المثليين فى بعض بلدان الغرب وعلى رأسهم الولايات المتحدة الامريكيه ومن مصائد هذا الفخ العالمى استثمار الغضب من أوضاع معيشيه سيئه فى البلدان العربيه لغرس السبب فى ذلك التردى أنه يرجع إلى  فقدان حرية الشر والتدمير وترسيخ فى تشييد الفخ صنع جماعات دموية تقتل وتخرب باسم الدين مثل داعش وما يشبهها التى تخيف الغرب من الإسلام أن لم يكن المسلمين أنفسهم ليتم التحلل من الدين فى اعماق الوعى رويدا رويدا لغرس مكانه دين جديد هلامى لا شكل له ثابت سوء جعل الإنسان مطلق العنان بلا قيم تحد فعله ليكون أرض خاويه جاهزه لأى نثر فى تربتها لتنبت أشواك مرعبه وجعل الإنسان آلة إستهلاك ولا يشغله إلا حياة الترف بلا أى حدود من روادع داخليه حتى تصل إلى الشطط وفعل الشاذ عن الفطرة
ويواصل الغرب عن طريق أبواق الدعايا لتجميل ذاك القبح الذي يسمى الحرية والديمقراطية واحترام الغير من فعل الشاذ رغما عن الأديان والمعتقدات ليحقق هدفه الاستراتيجى فى تهيئة البشريه إلى مستقبل يقودهم احط البشر وأكثرهم شرا فى ما يعرف بخط النهايه لسيادة الشر المطلق ونزع كل حبات الخير من جوف البشر بإختيارهم بصنع خيارات شياطينيه تطلى ببريق زائف
ونتوقف عند نشر غير مباشر لذاك الدين المزعوم بنافذة جديدة تطالعنا بعض أرقام الواقع والتي تضافرت فيها عوامل خواء الوعى وضعف العقيدة وتطلعات مستوى المعيشه والنموذج الغربي إلى زواج مسلمين من خارج ديانتهم فيأتي رقم حالات الزواج فى فرنسا الجديده ربع الزواج  حالات الزواج المختلط من مسلمين بغير المسلمين ومعظم هذه الحالات فتيات مسلمات من غير المسلمين متحللين من العقيدة رافعات رايات الحريه يرجعوا هذا إلى الظروف الاقتصاديه ومستوى المعيشه الغربي ودافعت عنهم قناة فرنسا 24 باستضافة نماذج من هذه السيدات رافعات لواء الحريه الانسانيه والحب الإنسانى إلى اخر هذا الطلاء الغريب  ويصرحن تلك الفتيات بأن الدين حريه شخصيه مثل الزواج وأن الدين على الهامش

نتأمل ذاك الطرح من نافذه إعلاميه غربيه للعرب بمحاولة غرس أن الدين لا أهميه الأبقى مصالح الفرد ودهس أى قيم وييتم تشويه العقائد بأنها سلطه دينيه مقيته وتجريف الإنسان من فكرة العقيدة لغرس ضباب داخل نوافذ رؤية الإنسان وتعلية حاجاته ومتطلباته وأن شذت عن الناموس الطبيعي لتكتمل حلقة أبناء الشيطان محاولات طمس  العقائد وتدمير الأوطان لتدويخ الشعوب
أرى صناعة دين عالمى بأصابع شيطانية تلتحف رداء الصهيونيه لتدمير وعى البشر وفطرتهم ليصبحوا قطيع بلا هوية كطين الصلصال يشكلوه على حسب مخططهم الخائب بإذن الله

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …