الرئيسية / أحداث وتقارير / نظرة تفاؤل فى اصابة محمدصلاح

نظرة تفاؤل فى اصابة محمدصلاح

كتب : أحمد رمضان

ماشاهدته اليوم من الحزن الذى خيم على الشعب المصرى ولا ابالغ ان قلت العالم باسره على النجم العالمى المحبوب محمدصلاح نجم مصر ونادى ليفربول من الاصابة الدنيئة الخسيسة من لاعب لايتمتع باى أخلاق رياضية على الإطلاق الذى كان مكلفا بمهمة اداها كما ينبغى بشئ من الغشم والخسة لنجمنا المحبوب ولكن بشئ من التفاؤل لدى ارى ان هذه الاصابة للنجم العالمى هى كل الخير له بل من الممكن ان تكون انطلاق لمرحلة لشئ افضل والنجاة من شئ سئ فلو علمنا الغيب لاخترنا الواقع فربما انقذته هذه الإصابة من اشياء لا نعرفها كانت سوف تكون سببا فى ازدياد الحزن على محمد صلاح فيجب ان نحمد الله عزوجل انها لم تكن اصابة فى رباط صليبى او غيرها او انها حدثت قبل بداية مباريات كاس العالم بايام كانت الفاجعة اكبر فيجب ان نضع هذه السيناريوهات امامنا لكى يهدا بالنا ونحمد الله عزوجل مع العلم ان هناك شئ لا يمكن انكاره هو ان عنصر اطمئنان المصريين على المنتخب فى كاس العالم هو وجود محمد صلاح بالرغم من ان هذا شئ خطير للغاية على محمدصلاح نفسه لان الفريق به 11 لاعب يجب ان يكونوا على نفس المستوى ففريق ريال مدريد وكل فرق اوروبا عرفت ان فريق ليفربول يكتسب القوة والمهارة فى وجود محمد صلاح ولذلك كان هذا اللاعب راموس له مهمة فى انهاء المباراة مبكرا فى التخلص من محمد صلاح وبالفعل هذا ماحدث ولذا اطالب كوبر ان يكون لدية بدائل او على الاقل حلول لتخفيف الحمل على محمد صلاح للاستفادة الكاملة منه وللحفاظ عليه فهو اصبح ثروة قومية وبرغم التكنهات والتقارير فى تحديد اصابة محمد صلاح الا ان المكسب الحقيقى الذى حققه محمد صلاح اليوم فى المباراة والذى يجب ان يفتخر به هو التفاف الشعب المصرى حول هذا اللاعب الذى اصبح اخا وابنا وصديقا لكل المصريين على اختلاف اعمارهم الكل يتمنى له الخير والكل يدعو له دائما ويجب ان ندرك حقيقة هامة قد لا اكون اول من اسردها بان محمد صلاح لم يصبح لاعبا فى كرة القدم فهو بدون مبالغة هو رمز من رموز مصر بل العالم العربى والافريقى يجب ان ندعو له دائماً ان يحفظه الله عز وجل اخيرا ويجب ان ندرك ان هناك ضريبة يدفعها نتيجة ذلك من تربص البعض له ليس فى شخص محمد صلاح ولكن كونه مصرى استطاع رفع اسم مصر عاليا خفاقا فى خلال فترة وجيزة فى الوقت الذى عجزت دول ان تصنع دعاية بما تملكه من شركات تسويق عالمية استطاع محمد صلاح بمفرده تحقيقها مما جعله محط انظار واهتمام من رئيس الجمهورية الى اصغر مواطن مصر لابن مصر البار الذى يفتخر بوطنيته واخيرا ادعو الله عزوجل ان يعافى محمد صلاح سريعا حتى تعود البسمة على وجوه المصريين الذى يتمنون ان يكون رمزهم هو قائد المنتخب فى كاس العالم بروسيا 2018

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة

شاهد أيضاً

أكاديمية الطليعة (ِATD) تفتح باب التسجيل في الماجستير

تعلن أكاديمية الطليعة (ATD)عن فتح باب التقديم و للتسجيل في الماجستير المهني للمجالات المعتمد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *