الرئيسية / تحقيقات / هجمات 11 سبتمبر 2001 .. مفارقات تؤكد المؤامرة

هجمات 11 سبتمبر 2001 .. مفارقات تؤكد المؤامرة

11-%d8%b3%d8%a8%d8%aa%d9%85%d8%a8%d8%b1-66

بقلم/ هانا فؤاد

يتذكر العالم يوم 11 سبتمبر الجاري أحداث الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية في 11 سبتمبر من سنة 2001 حين تم تحويل اتجاه أربع طائرات نقل مدني تجارية وتوجيهها لتصطدم بأهداف محددة نجحت في ذلك ثلاث منها.

 

الأهداف تمثلت في برجي مركز التجارة الدولية بمنهاتن ومقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون).

 

وسقط نتيجة لهذه الأحداث 2973 ضحية 24 مفقودا، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض جراء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة.وكانت الهجمات أبرز حدث في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم يستقبل الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش في ولايته الأولى (من 20 جانفي 2001 إلى 20 جانفي 2009) في فترة وصفت بالحرجة في تاريخ أمريكا، أعطت الضوء الأخضر لواشنطن لإعلان الحرب على الإرهاب وتوسيع تلك الحرب لتشمل دولا أخرى غير أفغانستان وضعف ما يسمى بتيار العزلة الجديدة كما توجهت أكثر نحو التصرفات متعددة الأطراف والاستعانة بالحلفاء.

 

وقد كان الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش يواجه انتقادات داخلية حادة يقودها التيار الديمقراطي الذي تمكن من رسم صورة “فكاهية” عن بوش الابن وبدا المواطنون غير راضين عن مستقبل البلاد وهو ما أدخل أمريكا في أزمة مؤسساتية تدهورت فيها ثقة المواطنين في هيئات الدولة بشكل رهيب.

 

وشهد الاقتصاد الأمريكي تباطؤا في النمو قبيل الهجمات سرعان ما دخل بعدها في دوامة من الركود..

 

وقد عرفت ظروف تنفيذ الهجمات غموضا كبيرا لم تكشف الكثير من الخبايا إلى غاية اليوم وقد حدثت تغييرات كبيرة في السياسة الأمريكية عقب هذه الأحداث، والتي بدأت مع إعلانها الحرب على الإرهاب، وأدت هذه التغييرات لحرب على أفغانستان وسقوط نظام حكم طالبان، والحرب على العراق، وإسقاط نظام صدام حسين هناك أيضا.

 

وبعد أقل من 24 ساعة على الأحداث، أعلن حلف شمال الأطلسي أن الهجمة على أي دولة عضو في الحلف هو بمثابة هجوم على كافة الدول التسع عشرة الأعضاء. وكان لهول العملية أثر على حشد الدعم الحكومي لمعظم دول العالم للولايات المتحدة ونسي الحزبان الرئيسيان في الكونغرس ومجلس الشيوخ خلافاتهما الداخلية.

 

أما في الدول العربية والإسلامية، فقد كان هناك تباين شاسع في المواقف الرسمية الحكومية مع الرأي العام السائد على الشارع الذي كان أما لا مباليا أو على قناعة بأن الضربة كانت نتيجة ما وصفه البعض “بالتدخل الأمريكي في شؤون العالم”.بعد ساعات من أحداث 11 سبتمبر، وجهت الولايات المتحدة أصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة وزعيمها أسامة بن لادن.يذكر أن القوات الأمريكية ادعت أنها عثرت في ما بعد على شريط في بيت مهدم جراء القصف في جلال آباد في نوفمبر 2001 يظهر بن لادن وهو يتحدث إلى خالد بن عودة بن محمد الحربي عن التخطيط للعملية. وقد قوبل هذا الشريط بموجة من الشكوك بشأن مدى صحته.

 

ولكن بن لادن -في عام 2004 م- وفي تسجيل مصور تم بثه قبيل الانتخابات الأمريكية في 29 أكتوبر 2004 م، أعلن مسؤولية تنظيم القاعدة عن الهجوم.

 

وتبعت الهجمات العشرات من التحليلات التي كشفت العديد من المفارقات بعضها منطقي إلى حد كبير منها أنه في سبتمبر 2000 وقبل استلام إدارة جورج دبليو بوش ظهر تقرير أعدته مجموعة فكرية تعمل في مشروع القرن الأمريكي الجديد، كان أبرز المساهمين بها هم ديك تشيني، دونالد رامسفيلد، جيب بوش، باول ولفووتز، سمي هذا التقرير إعادة بناء دفاعات أمريكا، ذكر به أن عملية التغيير المطلوبة ستكون بطيئة جدا بغياب أحداث كارثية جوهرية بحجم كارثة بيرل هاربر.

 

وظهرت اعتقادات بوجود مؤامرة على الشعب الأمريكي من قبل صانعي القرار، وظهرت بعد ذلك عدة تقارير ساهمت في تعزيز نظرية المؤامرة منها أقامت منظومة نوراد الدفاعية قبل سنتين من العملية الفعلية تدريبات وهمية لضرب برجي التجارة ومبنى البنتاغون وكانت هناك مناورات لاختبار عمل هذه المنظومة الدفاعية في نفس يوم وقوع الهجمات.المفارقة الأخرى تتمثل في أن البنتاغون بدأ في 24 أكتوبر 2000 تدريبات ضخمة أطلق عليها اسم ماسكال.

 

تضمنت تدريبات ومحاكاة لاصطدام طائرة بوينغ 757 بمبنى البنتاغون.

 

وقد ظهرت في 1 يونيو 2001 تعليمات جديدة وبصورة فجائية من رئاسة الأركان العسكرية تمنع أي إدارة أو قوة جوية بالتدخل في حالات خطف الطائرات بدون تقديم طلب إلى وزير الدفاع والذي يبت بالقرار النهائي بخصوص الإجراء الذي يمكن أن يتم اتخاذه.وفي 24 جويلية 2001 قام رجل أعمال يهودي اسمه لاري سيلفرشتاين باستئجار برجي التجارة من مدينة نيويورك لمدة 99 سنة بضمن عقد قيمته 3.2 مليار دولار وتضمن عقد الإيجار بوليصة تأمين بقيمة 3.5 مليار دولار تدفع له في حالة حصول أي هجمة إرهابية على البرجين.

 

وقد تقدم بطلب المبلغ مضاعفا باعتبار أن هجوم كل طائرة هو هجمة منفصلة. واستمر سيلفرشتاين بدفع الإيجار بعد الهجمات وضمن بذلك حق تطوير الموقع وعمليات الإنشاءات التي ستتم مكان البرجين القديمين.وقد تم الكشف في برنامج بث على الهواء مباشرة عن ترتيبات لاري سيلفرشتاين لتفجير البرج 7 ذلك اليوم.

 

الخبر الذي استغرق بثه 10 دقائق تعرض للتشويش خمس مرات. لاري سيلفرشتاين استلم 861 مليون دولار قيمة تأمين عن ذلك المبنى والذي كلف شراءه 386 مليون دولار، بربح صافي غير خاضع للضرائب يقارب 500 مليون دولار.في 6 سبتمبر 2001، تم سحب جميع كلاب اقتفاء أثر المتفجرات من البرجين وتم توقيف عمليات الحراسة المشددة على الرغم من التحذيرات الأمنية المتكررة من مخاطر أمنية كما قام يوم 10 سبتمبر 2001، قام العديد من المسؤولين في مبنى البنتاغون بإلغاء رحلات طيرانهم ليوم 11 سبتمبر بصورة مفاجئة.وفي 10 سبتمبر تم تحريك معظم المقاتلات الأمريكية إلى كندا والاسكا في مناورة تدريبية سميت الشر الشمالي لمحاربة هجوم أسطول طيران روسي وهمي، وفي 11 سبتمبر تم بث صور طائرات مقاتلة وهمية على شاشات الرادارات العسكرية مما أربك الدفاعات الجوية في منظومة نوراد ذلك اليوم.ولم يبق في الولايات المتحدة الأمريكية بكاملها سوى 14 مقاتلة للحماية، كما تم في 11 سبتمبر إرسال 3 طائرات إف16 هم ما تبقوا بجانب البنتاغون إلى مهمة تدريبية في شمال كارولينا.ونشرت العشرات من التحليلات والحقائق حول هجمات 11 سبتمبر 2001 أثبتت في العديد من المرات صدقها وقربها من الواقعية مما أثبت فرضية المؤامرة أكثر من فرضية الهجوم الإرهابي، لكن قوة الإعلام الغربي واللوبيات لم تمكن من كشف هذه الحقائق.

وأصبحت أحداث ١١ سبتمبر بداية للارهاب الحقيقى…. الارهاب الاسرائيلي الامريكي .

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

الجمهورية الفاضلة لدونالد ترامب تعوزها عكازة سحرية

كتب : جمال فاروق الجاف   في كلمته خلال حفل تنصيبه رئيسا لامريكا القى الرئيس …