الرئيسية / اخبار عالمية / هيلين كلارك : دعم مصر يفتح طريقي لمقعد الأمانة العامة للأمم المتحدة

هيلين كلارك : دعم مصر يفتح طريقي لمقعد الأمانة العامة للأمم المتحدة

هيلين كلارك

كتب/ عمرو عبدالرحمن

عقد مركز دراسات مصر والشرق الأوسط بالجامعة البريطانية ، مائدة مستديرة بحضور رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة والمديرة السابقة للـ undp  برنامج الأمم المتحدة الانمائي و لقاء حول علاقة مصر بالدول الخارجية  وفرص الاستثمار والتنمية المتاحة لها مع الدول الغربية في اطار السياسات التنموية الجديدة .

 

 77777777777777

و طالبت هيلين كلارك ، في كلمة لها خلال المائدة المستديرة بأحد فنادق القاهرة مساء أمس ،  الدعم المصري لها بصفتها عضو مجلس الأمن الدولي ومركز الثقل في منطقة الشرق الأوسط  ، بحضور نحبة من دوائر صنع القرار وعددا من  السياسيين والشخصيت العامة أبرزهم السفير محمود كارم مدير مركز دراسات مصر والشرق الأوسط  بالجامعة البريطانية ، والمفكر السياسي د. مصطفي الفقي ورجل الصناعة محمد فريد خميس ود. أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية والسفيرة مني عمر وعدداً من سفراء الدول الأجنبية .

 

ومن جانبه أثني السفير محمود كارم مدير مركز العلاقات الخارجية بالجامعة البريطانية  ، علي الدور التي قامت به هيلين كلارك بصفتها المدير الانمائي للأمم المتحدة خاصة في مجال التنمية ، واشار الي العلاقات الطيبة بين مصر ونيوزيلندا خاصة في مجال نزع السلاح واسلحة الدمار الشامل ، مضيفا الي أن العلاقات التجارية بين البلدين كبيرة والتعاون مثمر في جميع المجالات .

 

ووصف “كارم” ، كلارك بأنها سيدة عتيدة وشخصيتها قوية وتمتلك مقومات كبيرة تؤهلها أن تصبح اول سيدة ترؤس الأمم المتحدة ولديها مشروعات وأفكار ايجابية وجيدة ، كما انها سيدة سياسية من طراز رفيع وأن المنظمة قد تتقدم كثيرا تحت قيادتها ” علي حد قوله .

 

أكدت رئيسة وزراء نيوزلندا السابقة ، ان منصب الامين العام للأمم المتحدة عليه تحديات كبيرة ويواجه الكثير من القضايا أهمها قضية العدالة ومواجهة الاسلاموفوبيا وتصحيح مفاهيم الاسلام الصحيح للغرب ، مشيرة الي انه علي الدول ان تساعدها في مواجهة تلك التحديات الامنية والاقتصادية .

 

واضافت “كلارك” ، وتقول إن لديها المزيج المناسب من الخبرات التي تؤهلها لتحل محل بان كي مون في ديسمبرـ وأن المنظمة الدولية تحتاج إلى مجموعة من الأدوات الجديد لمواجهة القضايا المعاصرة للسلام والأمن الدوليين .

                 

بينما قال المفكر السياسي د.مصطفي الفقي أن منظمة الامم المتحدة اصبحت في الاونة الاخيرة نادي للمقابلات السياسية فقط دون ان نري اي دور هام للمنظمة في حل النزاعات في المنطقة ، مشيرا الي أن مصر كان لديها الراحل بطرس بطرس غالي أمينا عاما للمنظمة العالمية من قبل ،  وانه يتمني ان تكون هيلين كلارك أول سيدة ترأس هذا المنصب الهام .

 

حضر المائدة المستديرة عددا من الشخصيات العامة والوزراء أبرزهم سفير دولة نيوزلندا والسفير حمدي لوزة نائب وزير الخارجية المصري ، ووزير الخارجية الاسبق السفير محمد العرابي رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلسا لنواب ووزير الخارجية الاسبق محمد كامل عمرو ، ووزير الانتاج الحربي سيد مشعل واللواء مراد موافي مدير المخابرات السابق ، والنائب سمير مرقص

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

إسبانيا : عودة عملاق الهواتف الكلاسيكية “3310” في ثوب جديد

إسبانيا : عودة عملاق الهواتف الكلاسيكية “3310” في ثوب جديد       كتب  أحمد …