الرئيسية / ارشيف الطليعة / وانتصرت إرادة الشعب المصري

وانتصرت إرادة الشعب المصري

777777774444444433333

بقلم/ هانا فؤاد
بالأمس حاول البعض استخدام القوة الناعمة من فنون وثقافة واعلام وصحافة وغيرها فى تدمير هويتنا وقِيَمنا وديننا بما يصدّره لنا من “فجور وفساد”، من خلال نخبة من المثقفين الجهلاء وفنانو الدعارة عن طريق مايسمى بمؤامرة الغزو الثقافى الأوروبى …ونجحوا ف انتزاع هويتنا وانتماءنا وأصبحنا غرباء فى وطن لا ننتمى له لذا ارتمينا فى أحضان جماعة التفجير والسرقة-جماعة الاسلام السياسى- لاستعادة دين تعطشنا له بعد استفحال الشر فينا .. ثم استيقظ الشعب المصرى ولملم شعثه واستعاد هويته ودينه ويحاول جاهدا أن يستعيد قيمه وأخلاقه ..والان هم يحاولون استخدام ذات القوة فى محاولة يائسة لتكون معول هدم يعمل ضد الدولة ويغرد خارج السرب لتفتيت أضلع مثلث البقاء الثلاثة الشعب والجيش والرئيس لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل ..فحاولوا استغلال طيبة الشعب المصرى وتصديق كل مايقال وطبعا لا أحبذ مقولة جهل الشعب لأنه اذا كان كذلك فأن الشعب المصرى أذكى الجاهلين بعدما قام به من نسف وتغيير لأنظمة عتاة جبارين ظنوا أنهم خالدين باقين بقاء الزمن .. فالشعب حين أراد استطاع فكيف أصفه بالجهل …!! أقول أنهم قد استغلوا تلك الطيبة فى ترويج الأكاذيب والأباطيل وبث الشائعات لزعزعة الاستقرار وتشتيت الذهن وقلب الحقائق وفرض حالة من التشكيك ..أما أهم أهدافهم هو أثبات فشل الرئيس لمنعه من الترشح لفترة أخرى كما رسمت ووضعت الخطة فى اللوبى الصهيونى الأمريكى الذى أيقن أن بقاء السيسى يشكل أكبر خطرا على منظومة القوى العالمية وتغيير فى ترتيب الدول المسيطرة .. فكيف قابل الرئيس محاولاتهم ؟؟؟ قابل تلك الحرب بالتنمية والبناء وبدأ فى خطا حثيثة للقضاء على مافيا الفساد والاستغلال والتخلص من كل الدويلات الصغيرة التى بداخل الدولة المصرية كى يبنى دولة قوية ..رغم أن فى ذلك كل الخطر..وكما قلت لكم أنفا فى منشورات كثيرة أن الرئيس سيدخل عرين الأسد فهل ستقفون وراءه على قلب رجل واحد !! أم ستخذلون من يضحى بكل غال من أجلكم ..انه يحارب بكم أنتم ..فاذا أردتم قرارات قوية فاتحدوا بقوة ولتذكروا وقت تفويضكم له …نجاكم بفضل الله من شفا حفرة من النار ليس بقوته ولكن بقوتكم أنتم واتحادكم ووقوفكم وقفة رجل واحد فى وجه قوى عالمية أرادت اسقاط مصر وانجاح مخطط شرق أوسط جديد ..فاذا أردتم القضاء على اخطبوط الفساد وبناء دولتكم على أساس قوى يبشر بمستقبل مشرق واذا أردتم بقاء السيسى ووقوفه فى وجه أعتى وأقوى الأعداء ف الداخل والخارج فعودوا كما كنتم تنفذ رغباتكم …ولاتلقوا باللوم على الرئيس وأنتم الملومين ..ولكم أنتم الاختيار أولا وأخيرا
#أنها_ارادة_الشعب_المصرى

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …