الرئيسية / ارشيف الطليعة / ولا زال هولوكوست الإخوان مستمراً…

ولا زال هولوكوست الإخوان مستمراً…

إرهاب ودعاوي السلمية الزائفة

بقلم/ مريم عبد المسيح
ومازال مسلسل الكذب والتلفيق والتزوير الاخواني مستمرا…….

ولا زالوا يعتقدون أن الشعب المصري شعب مغفل……

والجرائم الارهابية والاحداث التي شهدتها مصر خلال الساعات والايام القليلة الماضية تؤكد ما دعا له تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب من تصعيد للغضب والدفاع الشرعي عن النفس دون الخروج علي ( السلمية ) … ولكن سلميتهم التي شهدناها الايام الماضية لم تختلف عن سابقاتها، فتمثلت السلمية في تفجيرات قصر الاتحادية وتفجير خمسة اقسام للشرطة بمناطق متعددة بالجمهورية، كما تم ابطال عبوات ناسفة في عديد من مواقع الجيش والشرطة.

كما شن الارهابيون اعتداءات ( سلمية جدا ) علي قوات أمن مصر في مناطق عدة، مثل الجيزة، وكذا في دمنهور، حيث تصدي لهم المصريون بقوة وطاردوهم حتي اعادوهم من حيث اتوا.

ولم تتوقف ( سلميتهم ) عند هذا الحد بل استداروا علي المدنيين العزل، ففجروا قطار مصر اسكندرية وراح ضحية التفجير ( السلمي ) عشرات من الشهداء والمصابين.

تزامنت هذه الموجة الاحتجاجية ( السلمية ) مع الذراع الاخواني المتشح بالثورية، حركات مخربة، مثل الاشتراكيين الثوريين و6 ابريل ولا للمحاكمات العسكرية للمدنيين وطلاب ضد الانقلاب وألتراس ربعاوي وكلنا خالد سعيد، الي اخر الحركات الارهابية والخارجة عن القانون ممن تهتف ( يسقط حكم العسكر) والتي ترفع شعار ( المسخرة مستمرة) .. وقد تلاقت اهدافهم جميعا من البداية علي كسر الداخلية والجيش واسقاط الدولة، وهذه من سمات الاناركية ( الفوضوية ).

وحتي الحركات التي سمعنا عنها فقط منذ ساعات مثل ( علمونا صح ) التي تحدت الدولة والقانون وتظاهرت بدون اتخاذ الاجراءات الرسمية، ثم اذا بصحيفة كبري مثل المصري اليوم تاخذ تصريحات من صبية غير مؤهلين لاي عمل سياسي او شعبي، وتنشر بالبنط العريض شكاواهم انهم تعرضوا للاعتداء من رجال أمن مصر، الذين كانوا يقومون بدورهم في حماية المنشآت والمواطنين وتنفيذ القانون.

كما تزامنت هذه الاحداث مع هجمة اعلامية شرسة شنتها قناة الأكاذيب الاخوانية الشهيرة بقناة الجزيرة، التي بثت فيديو يتضمن ما وصفته باعترافات فتاة اخوانية تزعم تعرضها للاغتصاب علي يد ضابط من الشرطة المصرية.

إرهاب بوست اخواني نشر اكاذيب

وبعد مشاهدة متأنية للفيديو، من حقنا أن نتساءل:

كيف روت فتاة الجزيرة تفاصيل اغتصابها وكأنها تروي مقادير طبق اليوم؟

فهي تحكي بمنتهي البجاحة دون أدني خشا ولا حياء، وفي نفس الوقت ببرود اعصاب غريب دونما قطرة دمع واحدة كما يحدث لأي امرأة تتذكر تعرضها لواقعة اغتصاب.

بل أين حتي تمثيلهم المعهود في مثل هذه المشاهد أم أنها مجرد ( نمرة أخري لإحدي مجاهدات النكاح والحرائر و. و. ) أو كغيرها من نساء الجماعة وشبابها الذين تعلموا علي أيدي شيوخهم المدلسين كيفية تقديم مشاهد الضحايا والدماء المزيفة علي ملابسهم؟

واليست هذه الفتاه طالبة بجامعة الازهر التي تحولت علي يد الاخوان الي ساحة لانتهاك عرض سيدة مصرية وهي استاذة جامعية فقط لانها اصرت علي حقها في دخول مكتبها متحدية ( اوامر ) حرائر الجماعة بغلق ابواب الجامعة، فكان نصيبها ان تقوم فتيات الجماعة بالاعتداء عليها بالضرب وتمزيق ملابسها وتعريتها وتصويرها عارية ونشر الفيديو علي مواقع التواصل الاجتماعي بمنتهي الفجر والترويج للفاحشة.

سؤال اخر، ما هو دليل هذه الاخوانية علي انها تعرضت للاغتصاب – سوي كلامها؟

هل خضعت فتاة الجزيرة لاختبار كشف عذرية للتأكد من انها فعلا قد فقدت بكارتها؟

و أنها قد فقدت بكارتها فعلا في هذا اليوم ام قبله ام بعده..؟

هل من دليل علي اي من ذلك؟

أم أنها كعاهرة .. اذا ارادت ان تبيع شرفها تذهب الي قناة الجزيرة القطرية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهل اجرت اختبار ( DNA ) او الحامض النووي الذي يثبت وجود مواقعة بغير رضاها من جانب ضابط الشرطة المصرية… وهل جاءت النتيجة ايجابية ام لا؟

واخيرا اين الصور؟

لقد اعتدنا من اخوان الجماعة علي عشقهم للصور والتصوير، كما ( انشغل ) مروان عرفة – مصور شبكة رصد الاخواني – بتصوير جريمة اغتصاب سيدة التحرير اثناء احتفال مصر بتنصيب المشير عبدالفتاح السيسي رئيسا لها، بدلا من محاولة إنقاذها ثم بث الشريط علي اليوتيوب لتتناقله شبكات الدعارة الاعلامية مستغلة ما فيه من مشاهد عارية تماما، كان ينبغي سترها وليس التعريض بها.

وهكذا يبقي مسلسل الكذب والتلفيق والتزوير الاخواني مستمرا……. حتي خروجهم من مصر في النهاية وهي قريبة جدا إن شاء الله.

 

تمثيل الموت

* كلمة للمصريين ( طيبي القلب ):

إرهاب سلمي علي الطريقة الاخوانية
لا تغرنكم دموع التماسيح، علي من يزعمون انهم حرائر او انهم منتمين للاسلام اصلا.. فهم يشوهون صورة الاسلام .. يقتلون ويفجرون وهم يقولون “الله أكبر”.
عن اي دين يتحدثون ولأي اله يكبرون؟
رحمنا الله منهم فالاسلام والمسلمين بل كل الاديان تتبرأ منهم كل البراءة.

 

 

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

وزير التعليم يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة

وزير التعليم  يؤكد أهمية بناء منظومة تعليمية بأسس جديدة       كتبت ناريمان حسن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *