الرئيسية / اخبار مصرية / يا ريس : انقذ المصريين من وزير الاخصاء والقتل البطئ

يا ريس : انقذ المصريين من وزير الاخصاء والقتل البطئ

مصر علم رمز

كتب/ عمرو عبدالرحمن
وردت الي بريد شبكة الطليعة الاخبارية ، هذه الشكوي العاجلة من السيدة الفاضلة / الطبيبة ” ج . م “، وتشير الي نقص حاد في عدد من المواد والاجهزة الطبية التي لا غني عنها لحياة البشر .. ونعني هنا ملايين من البشر ..

 

مصر علم رمز

الشكوي لن نوجهها الي إخوانجي بدرجة وزير شهير بوزير إخصاء المصريين .. بعد إعلانه عن مشروعه الارهابي لتعقيم الرجال لكي يقضي بذلك علي الزيادة السكانية .. ضمن المشروع الماسوني الأكبر لإعادة تشكيل التركيبة السكانية عن طريق ابادة البشر وخفض التعداد السكاني للارض بالاوبئة والامصال والهرمونات الفاسدة والقاتلة لخصوبة البشر والقاضية علي حياتهم ..

الشكوي نرفعها الي السيد الرئيس .. صاحب القرار الحقيقي في هذا البلد والمؤسسة العسكرية التي كما أنقذتنا من لصوص الالبان وقتلة الاطفال نطالبهم بإنقاذ المصريين من الابادة والاخصاء والموت بسبب نقص الدواء واختفاء العلاج ..

 

 

• إلي نص الشكوي :

 

ببشر حضراتكم بنقص حاد فى حقن ال RH اللي بتتاخد عند الولادة (لو الأم نيجاتيف والأب بوزيتيف) اختفت تماما وما حدش لاقيها. الأقراص اللي بتمنع الفشل الكلوي. أدوية الأورام.

المحاليل بأنواعها .مفيش في الصيدليات ولا المستشفيات لا محلول ملح ولا محلول سكر اللي هما شوية مية على معلقة ملح ولا معلقة جلوكوز ويتقلبوا ويتعقموا وخلاص.

والشركات بتبيعهم سوق سودة الواحدة ممكن تعدي الـ١٢ج بدل ٤.٥ج ده لو لقيتها وبالواسطة كمان

يعني اللي يعمل حادثة دلوقتي يتعلقله عرقسوس وخروب بدل المحاليل

فيه انسان في العالم يعطش سوق المحاليل الطبية ويعرض عشرات الآلاف من مرضى الفشل الكلوي للموت بس علشان هايعمل منهم سبوبة ومصلحة ..

الصحة نفسها مافيهاش أمصال الكلب والعقرب والثعبان.

حوالي ثلث أصناف الأدوية بكل أنواعها ناقصة من الصيدليات.

طبعا الحاجات دي ماهياش مسألة أمن قومي عند الحكومة مع إنها حاجات مهددة للحياة.

يعيا الناس أو يموتوا أو يتحرقوا مش مهم، وما فيش أي تحرك لعمل حلول .

والانسولين المدعم ده حكاية تانية خالص احنا داخلين على مرحلة نقص حاد فيه فى فترة صغيرة جدا .

واي حاجة فيها ريحة الدعم لأن خلاص مبقاش فيه ريحة الدم

آه نصيحة: حافظ على عينيك اليومين دول…

٣/٤ القطرات مبتنزلش ومراهم العين كلها ما عدا صنفين اتنين بس تعيش انت .

والأدوية المستوردة اللي كانت بتنزل رسمي كلها تقريباً بخ خلاص شطبنا .

واللي بينزل منها تهريب مضروب.

حتى البديل اللي كنتوا معتبرينه سم قاتل عشان الدكتور الفلاني اللي واخد رشوة من الشركة العلانية عشان يكتبلهم الدوا بتاعهم وييجي يوسوس في ودنك قبل ما تنزل بـ “إوعى الصيدلي الوحش يضحك عليك ويديك البديل” أهو ولا الدوا نفسه ولا المثيل ولا البديل بقوا موجودين .

حضرتك تاخد نفسك كدة وتلف على اجزخانات البلد كلها اجزخانة اجزخانة وفي ايدك الروشتة وكل صيدلية تدخلها تروح للصيدلي كدة بكل احترام وتقوله لو سمحت عايز الدوا ده او اللي زيه حضرتك.

ولو لقيت الدوا او المثيل او البديل يبقى تبوس ايدك وش وضهر وتاخد الصيدلي بالحضن وتبوس دماغه وتحاسب وتروح متبوعاً بزفة حسب الله وكهارب من اول الشارع.

ولو في الاستشارة الدكتور قالك مجبتش اللي كاتبه بالظبط هو هو بتاع الشركة دي ليه اديله الروشتة وتمن العلاج واجرة التاكسى وخليه يجيبه هو واقعد خللي بالك من العيادة على ما ييجي إذا جه تاني .

واوعاك فاكر أن الصيدلي برغم طمعه وجشعه الا من رحم ربي هو اللي مكسل يطلب دواك انت بالذات من الشركة في الـ٣-٤ مرات اللي بيطلبهم فيها كل يوم…

القصة ان مفيش عملة صعبة عشان الشركات تشتري بيها الخامات اللي تصنع بيها الادوية ..

*إضافة :-

قد يبدوا الكلام ظاهرياً من باب التهريج أو السخرية .. ولكن ده الواقع للأسف.

الواقع اللي بيقول إن لو حصلت كارثة طبيعية كزلزال أو ما شابه أو حادث كبير لا قدر الله فهنكون في كارثة حقيقية قد يموت فيها آلاف البشر بسبب عدم توفر شوية مية بملح او مية بجلوكوز ومحاليل أخرى كأبسط وأول إجراء بيحصل في الحالات دي.

الموضوع جد ولازمله حل لأن الدواء أمن قومي مش مجرد رفاهية ويتوقف عليه أرواح.

اللي بيحصل في صناعة الدواء في مصر كارثة بكل المقاييس .

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الطليعة نيوز

شاهد أيضاً

حملة مع السيسي للحصاد 2018

جارٍ التحميل نموذج دعم حملة مع السيسي للحصاد 2018 …